منتدى عائلة الجندي- مدير الموقع المهندس رائد الجندي

اهلا وسهلا نرحب بكم في منتدى عائلة الجندي
منتدى عائلة الجندي- مدير الموقع المهندس رائد الجندي

منتدى يهدف الى خدمة ال-جندي الكرام ويعمل على تعزيز التعارف بين الاجيال الجديدة, مسؤول المنتدى هو المهندس رائد عبد الغني جبارة الجندي, وهو غير مسؤول قانونيا عن الاراء والمقالات في المنتدى ولذلك اقتضى التنويه

اهلا وسهلا في جميع الاعضاء والزوار في منتدى عائلة الجندي المشرف العام ومدير الموقع المهندس رائد الجندي يتمنى لكم اسعد الاوقات في تصفح منتدانا الغالي
بشرى سارة الى افراد عائلة الجندي على بركة الله تم افتتاح منتدى الايادي البيضاء بناء على طلب افراد من العائلة

 تذكر قول الله تعالى  "مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ " سورة ق

اخوانى ..... السلام عليكم و رحمة من الله و بركاتة  ..... شاركونا فى نظام الادارة المتكامل IMS من هنا .... تحياتى

اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ لاتجعله رياءاً ولاسمعه وتقبله منا بقبول حسن..
عزيزي الزائر هناك منتديات لن تستطيع ان تشاهدها الا اذا اصبحت عضو في المنتدى مثل الركن العام وركن الصحة وكذلك اصل عائلة الجندي
منتدى عائلة الجندي منتدى اجتماعي خاص بعائلة الجندي من مرج ابن عامر وقرية المنسي قضاء حيفا ومن الاردن

تصويت

من سيجلس في كرسي الاعتراف؟
30% 30% [ 7 ]
35% 35% [ 8 ]
17% 17% [ 4 ]
0% 0% [ 0 ]
17% 17% [ 4 ]

مجموع عدد الأصوات : 23

المواضيع الأخيرة

» ليلة القدر
الأحد 11 يونيو 2017, 02:20 من طرف عصام الجندي

» آل الجندي في مصر
الخميس 08 سبتمبر 2016, 18:56 من طرف الشريف عبد الصبور الجندي

» حين كبرت وعرفت حقيقة الهند تمنيت أن أكون هندياً
الخميس 16 يونيو 2016, 01:08 من طرف Admin مدير الموقع

» افضل ساعتين في يوم رمضان
الأربعاء 15 يونيو 2016, 21:53 من طرف Admin مدير الموقع

» جد عائلة الجندي الفرع الذي كان يقطن المنسي وذريته
الأربعاء 15 يونيو 2016, 21:43 من طرف المهندس رائد الجندي

» كل عام وأنتم بخير - شهر رمضان
الأربعاء 15 يونيو 2016, 21:42 من طرف المهندس رائد الجندي

» نبذات الوصل لذرية أمير المؤمنين الخليفة أبي جعفر منصور المستنصر بالله العباسي
السبت 08 أغسطس 2015, 18:06 من طرف husam

» نعي سيده فاضله
الجمعة 14 نوفمبر 2014, 19:28 من طرف Admin مدير الموقع

» السلام عليكم
الثلاثاء 30 سبتمبر 2014, 18:14 من طرف Admin مدير الموقع

» كل عام وجميع أفراد آل الجندي في كل مكان بالف خير
السبت 27 سبتمبر 2014, 14:33 من طرف أنور الجندي

» كل عام وانتم بخير بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك
الجمعة 26 سبتمبر 2014, 19:07 من طرف Admin مدير الموقع

» كل عام وانتم بخير
الخميس 03 يوليو 2014, 02:48 من طرف المهندس رائد الجندي

» برنامج GiliSoft Audio Recorder لتسجيل الصوت على الكمبيوتر
الخميس 26 ديسمبر 2013, 23:04 من طرف Admin مدير الموقع

» السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
الإثنين 16 ديسمبر 2013, 15:03 من طرف أنور الجندي

» سلامي لجميع أفراد عائلة الجندي
الأحد 15 ديسمبر 2013, 23:35 من طرف حسن الجندي

» سلوك الصائم
الأربعاء 31 يوليو 2013, 22:36 من طرف عصام الجندي

» تعارف العائله شيئ جميل
الأربعاء 31 يوليو 2013, 22:35 من طرف عصام الجندي

» الصحة في رمضان
الأحد 30 يونيو 2013, 18:50 من طرف الدكتور رامي

» تم افتتاح منتدى شهر رمضان المبارك
الأحد 30 يونيو 2013, 13:36 من طرف أنور الجندي

» شهر الخير
الأحد 16 يونيو 2013, 22:23 من طرف خالد عبد الكريم الجندي

العضو المميز

العضو المميز في الاسبوع الاول من رمضان هو السيد عمر الجندي

سحابة الكلمات الدلالية

واحة الشعر

إِذَا بَلَـغَ الفِطَـامَ لَنَا صَبِـيٌّ         تَخِـرُّ لَهُ الجَبَـابِرُ سَاجِديْنَـا      
        وَنَشْرَبُ إِنْ وَرَدْنَا المَاءَ صَفْـواً      وَيَشْـرَبُ غَيْرُنَا كَدِراً وَطِيْنَـا               

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

شعار عائلة الجندي

نحن قوم اعزنا الله بالاسلام                                اذا ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله

حكمة الشهر

قال عمر بن عبد العزيز:

إن استطعت فكن عالما..

فإن لم تستطع فكن متعلما..

فإن لم تستطع فأحبهم..

فإن لم تستطع فلا تبغضهم..

الجرائد اليومية

http://www.alghad.com

    معلومات موثقة عن نسب الجندي

    شاطر
    avatar
    Admin مدير الموقع
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 450
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009

    معلومات موثقة عن نسب الجندي

    مُساهمة  Admin مدير الموقع في الثلاثاء 02 يونيو 2009, 14:34

    [color=yellow][size=24]انتقيتها من كتاب اتحاف ذوي البديهة والفطن النبيهة بما في الشرق العربي من الأسر الوجيهة الذي لم يكتمل بعد
    آل الجندي
    الأصل وسبب اللقب ومركز النفوذ:
    من أشراف حمص ومعرة النعمان العباسيين وأعيان البلاد الشامية. ينتسبون إلى محمد آغا الجندي (المدفون قرب إدلب) سليل الخلفاء العباسيين، والذي لقب بذلك لانخراطه في سلك الجندية. خرج منهم علماء وأدباء وشعراء وزعماء كثيرون، وتولى العديد منهم حكم حمص وحماة والقلاع القريبة في فلسطين مرج ابن عامر قرب حيفا، وتبادلوا الحكم مع أغوات حسية، آل سويدان، وأغوات تلكلخ، آل الدندشي. توارثوا لقب "الآغا" العثماني كما نجد في العدد الكبير من الوثائق العثمانية التي عليها أسماؤهم، وحصل علماؤهم على لقب "الأفندية" كما هي العادة، كما لحق لقب "السيد" و"السيد الشريف" بأسمائهم لانتمائهم لزمرة الأشراف (أشراف الطبقة الثانية الهاشمية)، ولقِّب أجدادهم "بالأمراء" لكونهم من سلالة ملوك بني العباس.

    نسب الأسرة:
    نسب محمد الجندي هو كالتالي: محمد آغا بن أحمد بن ابراهيم بن ياسين بن عبدالكريم بن ابراهيم بن أحمد شهاب الدين بن عبدالله بن يوسف بن الأمير عبدالعزيز بن الأمير منصور أبي جعفر الخليفة المستنصر بالله بن محمد أبي النصر الخليفة الظاهر بأمر الله بن الأمير أحمد أبي العباس الخليفة الناصر لدين الله بن الأمير حسين أبي محمد الخليفة المستضيء بالله بن الأمير يوسف أبي المظفر الخليفة المستنجد بالله بن الأمير محمد أبي عبدالله الخليفة المقتضي بأمر الله بن الأمير أحمد أبي العباس الخليفة المستظهر بالله بن الأمير عبدالله الخليفة المقتدر بالله بن الأمير محمد الذخيرة الخليفة بن الأمير عبدالله الخليفة القائم بأمر الله بن الأمير أحمد أبي العباس المعتضد بالله بن الأمير طلحة أبي أحمد الخليفة الموفق الناصر لدين الله بن الأمير جعفر أبي الفضل الخليفة المتوكل على الله بن الأمير محمد أبي اسحاق المعتصم بالله بن الأمير هارون الرشيد الخليفة الراشد بالله بن الأمير محمد أبي عبدالله المهدي الخليفة بن الأمير أبي جعفر الخليفة المنصور بن محمد الكامل بن السيد الشريف علي السجاد بن السيد الشريف عبدالله البحر أبي العباس حبر الأمة وترجمان القرآن بن العباس عم أشرف خلق الله، بن عبدالمطلب.

    ]
    avatar
    Admin مدير الموقع
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 450
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009

    تكملة للموضوع السابق

    مُساهمة  Admin مدير الموقع في الثلاثاء 02 يونيو 2009, 14:36

    [color=yellow][size=24]بطون الأسرة:
    للأسرة فرعان رئيسيان أحدهما في معرة النعمان، وهؤلاء هم آل عبدالوهاب بن إسحاق بن عبدالرحمن بن حسن بن محمد الجندي الجد الجامع للأسرة واغلبهم انتقلوا الى فلسطين في قرية المنسي عرب بنيها قرب حيفا، والفرع الثاني في مدينة حمص وهم سلالة أخي حسن بن محمد الجندي، حمود بن محمد الجندي، ونرجح أن أول من سكن حمص منهم هو عبدالرزاق بن محمد بن حمود بن محمد الجندي وأخوه خالد بن محمد بن حمود بن محمد الجندي. وقد خرج أعلام وعلماء عدة من البطنين.
    مشاهير الأسرة:
    عبدالرزاق آغا بن محمد آغا بن حمود آغا بن محمد آغا الجندي (1150-1189=1737-1775م): زعيم حمصي وشاعر أديب. لعله أول من نزل حمص من آل الجندي، وهو قصيري الأصل معراوي النشأة. درس على عمر العنز الإدلبي وآخرين من أدباء حمص. أديب وشاعر له مساجلات شعرية مع الشيخ عثمان البصير وسعيد السويدي العباسي وتشطير لقصائد شعرية ذكرها المرادي في سلك الدرر بإطناب. تولى حكم قلعة تلبيسة التي بناها سليمان باشا العظم، والتي كانت تشرف على طريق الحج بما فيها من قوات عسكرية، كما كان يتولى متسلمية حمص وحماة في بعض الأحيان. سار مع عبدالرحيم العظم حاكم حمص في عام 1189=1775م لقتال عرب الموالي فقبض الأعراب عليهما وعذبوهما ثم قتلوا عبدالرزاق الجندي، فحمل إلى حمص ودفن في تربة خالد بن الوليد.
    خالد آغا بن محمد آغا بن حمود بن محمد آغا الجندي: تولى حكم قلعة تلبيسة بعد مقتل أخيه، عبدالرزاق آغا، كما تولى حكم حمص كذلك، وهو والد الشاعر أمين الجندي الآتية ترجمته.
    أمين بن خالد بن محمد آغا الجندي (1180-1256=1766-1840م): شاعر الشام المشهور. ولد بحمص وأخذ عن أعلامها الأتاسيين الذين كانت منهم أكثر إفادته كما أخبر الحصني، ودرس على محمد الطيبي ويوسف الشمسي، ثم نزل دمشق وأخذ العلم عن أحمد العطار ومحمد الغزي وعبدالرحمن الكزبري وعمر اليافي. أتقن صناعة الشعر واشتهر به، وله نوادر شعرية تذكر. عاد إلى حمص عام 1194 (1780م) ثم ذهب إلى حماة لما اشتهر أمره وطلبه آل الكيلاني لينالهم من مديحه. وشي به إلى الحاكم أنه هجاه، فالتجأ الجندي إلى حماة ولكن حاكم حمص قبض عليه وسجنه (1246=1830م)، حتى أغار سليم آغا الباكير الدندشي برجاله على حمص واستخرج الشاعر الجندي من الحبس. تقرب من ابراهيم باشا المصري لما فتح هذا الشام (1832م) لكونه ممن دعا إلى نبذ حكم الأتراك. رافق ابراهيم باشا إلى مصر وقدمه ابراهيم باشا إلى والده محمد علي وعلماء مصر فأعجب به الجميع. اصطحبه ابراهيم باشا إلى لبنان وحلوا في ضيافة الأمير بشير الشهابي، ثم رجع الجندي إلى وطنه حمص. كان له دور في إبعاد اليهود عن مناصب الدولة ومراكز الحسبة وإدارة أمور الحج وحفظ الدفاتر إذ أرسل إلى السلطان العثماني بقصيدة تعالج هذا الموضوع فحقق في ذلك السلطان وأمر بالدفاتر أن تعرّب بعد أن كانت تكتب بالعبرية. أصيب بالفالج عام 1834م فنظم قصيدته التوسلية المشهورة، ولكن المرض أتى على حياته (1840م)، فدفن بجوار مقام خالد بن الوليد. له أشعار وتشطيرات وتخميسات كثيرة، و قد راجت واشتهرت موشحاته التي أفادت منها مدينة حلب بالذات، ولعل أشهرها تلك التي تبدأ بالبيت "هيمتني، تيمتني، عن سواها أشغلتني" وترك ديوان شعر .
    حسين آغا بن عثمان بن عبدالرزاق بن محمد آغا الجندي: عين حاكماً لحمص عام 1245 (1829م)، وجرت بينه وبين سليم آغا الباكير زعيم الدنادشة وأبناء عمه خصومة أفضت إلى مقتله حرقاً.
    avatar
    Admin مدير الموقع
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 450
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009

    تكملة

    مُساهمة  Admin مدير الموقع في الثلاثاء 02 يونيو 2009, 14:37

    محمد بن عبدالوهاب بن اسحاق بن عبدالرحمن بن حسن بن محمد الجندي (1211-1264=1796-1848م): عالم المعرة ومدرسها ومفتيها. ولد في المعرة ودرس على علمائها وعلماء المدن المحيطة بها كالشيخ محمود المرعشي، والشريف محمد الكيلاني الأزهري، وعرابي الحموي المعروف بابن سائح، وسواهم. تولى افتاء المعرة ثم هاجر إلى حمص عام 1240 (1824م) بعد أن وشى به الواشون ولبث بها مدة سنوات ثمان ثم عاد إلى منصبه في الفتوى المعرية، ثم استدعي إلى دمشق عام 1261 (1845م) من قبل واليها للأسباب ذاتها حتى أعيد إلى منصبه في الفتوى المعرية عام 1263 (1847م)، وظل مفتياً حتى وفاته. من مصنفاته "المولد النبوي"، "الموعظة الحسنة"، "البديعية"، وتعاليق في الفقه والعربية.
    عبدالرحمن آغا بن حسين بن عثمان الجندي (1236-1305=1820-1889م): ولد في حمص. تعين حاكماً لحصن الأكراد عام 1261 للهجرة (1844)، قبقي في منصبه عامين، ثم انتخب عضواً في مجلس إدارة مدينة حمص، فرئيساً له مدة طويلة. كان محباً للعلم، إذ جمع مكتبة ضخمة آلت لابنه من بعده، مفتي حمص، محمد حافظ الجندي. استطاع أن يجنب حمص ما وقع في غيرها من بلاد الشام من سفك للدماء بسبب حادثة الستين، إذ حال دون نشر أخبار الحادثة وجمع أعيان حمص وطلب منهم حماية مسيحيي المدينة. دفن في مدافن أسرته بالقرب من تربة خالد بن الوليد.
    أمين بن محمد بن عبدالوهاب الجندي العباسي(1229-1295=1813-1879): مجدد مجد الأسرة وأحد أشهر مشاهيرها. مفتي دمشق وشاعرها وعالمها وصدر أعيانها. ولد بمعرة النعمان ودرس على والده العلوم النقلية والعقلية واللغة التركية، ثم ورد حلب وتتلمذ على الشيخ محمود المرعشي والشيخ عبدالرحمن المدرس. انتقل إلى حمص مع والده اضطراراً من اضطهاد الحكام (1240-1248=1824-1832م) واجتمع بابن عم جده الشاعر أمين بن خالد الجندي سليل البطن الجندي الحمصي، ثم عاد فولي قضاء المعرة. قضي عليه بالهجرة إلى دمشق مع والده (1261-1263=1845-1847م)، ثم عاد إلى قضاء المعرة وأعيدت الفتوى إلى والده فيها. تولى إفتاء المعرة بعد وفاة والده (1264=1848م). استقدمه مشير الجيش الخامس السلطاني، محمد أمين باشا، للكتابة العربية. عين مفتياً عاماً للشام (1278-1284=1862-1868م). انتخب عضواً في مجلس الشورى بالدولة العثمانية، فعضواً في جمعية المجلة الشرعية، ونال رتبة الحرمين الشريفين والوسام المجيدي الثالث. عين قاضياً في جبل عسير فرئيساً لمجلس تشكيل ولاية اليمن وقوميسيون إصلاحها (1287=1871م). ترأس بعد ذلك ديوان التمييز في دمشق حتى فاضت روحه. من مصنفاته كتاب في فضل الشام بالتركية، كتاب في الفتاوى، ومنظومات في قصة المولد النبوي ونسبه العباسي. كان شاعراً متفوقاً قال في المديح والغزل. دفن في الدحداح ورثاه الشعراء أمثال الشيخ العلامة طاهر الجزائري .
    avatar
    Admin مدير الموقع
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 450
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009

    تكملة.....................

    مُساهمة  Admin مدير الموقع في الثلاثاء 02 يونيو 2009, 14:38

    محمد حافظ أفندي بن عبدالرحمن بن حسين الجندي: من أعيان حمص وعلمائها الكبار. تولى الفتوى الحمصية بعد وفاة علامة حمص أبي الفتح محمد الثاني الأتاسي (1300-1303=1884-1886م). عين قاضياً في محكمة بداءة حمص عام 1889م، وتكرر تعيينه عام 1898م.
    محي الدين بن محمد حافظ بن عبدالرحمن الجندي (1297-1375=1880-1956م): أديب وشاعر حمصي. درس على علماء بلدته كوالده، مفتي حمص، والشيخ أحمد صافي، وغيرهما. درس في مدارس حمص، ثم عين مدرساً للعربية في مدرسة الاتحاد الوطني الأهلية واشتهر أمره. ترك ديواناً في الشعر.
    السيد عارف بن سليمان الجندي العباسي (1860-1939) وجيه من وجهاء حمص وكريم من كرمائها، كان ذا وقار كبير ونجدة وشهامة حتى أنه كان يقصده الفقراء والمعتازون أيام الحرب العالمية وقت المجاعة التي حلت ببلاد الشام فيكرمهم ويطعمهم ويردهم مسرورين، وكان مجلسه مجتمع كبار أعيان حمص وثوارها في زمن الانتداب الفرنسي، ولما قتل بعض الحماصنة محافظ حمص فوزي المالكي الذي كان موسوما بالخيانة والتحيز للمحتلين أراد الفرنسيون تشييع جثمان محافظهم مجبرين وجوه حمص على ذلك، فتوارى هذا السيد عن الأنظار في قرية الزعفرانة حتى لا يخرج في تشييع جنازة المحافظ، فما كان من الفرنسيين إلا أن أرسلوا سيارة عسكرية خاصة لجلبه إلى حمص وإجباره على المشاركة لأنه من كبار وجوه حمص المشار إليهم بالبنان، رحمه الله. له ترجمة في تاريخ الجندي قريبه.
    عزت بن محمد بن سليمان الجندي (1882-1915م): ولد في حمص وتلقى علومه بحمص ودمشق ودرس الطب بالأستانة، فطرد منها لمناصرته القضايا العربية فتابع دراسته في المعهد الطبي بدمشق. انضم إلى صفوف المناضلين من أجل استقلال البلاد العربية، وانتمى إلى حزب اللامركزية العربي المتأسس عام 1912م كعضو عامل، ثم ترأس لجنته التنفيذية السرية. أقام في مصر فترة معتبرة يتعاطى الطب والسياسة والنضال الوطني، وناصر في الثورة السنوسية على الإيطاليين. شكل نشاطه خطراً على السيادة التركية فنصب له جمال باشا شركاً في فندق دماسكس بالاس (قصر دمشق) واغتيل فيه، ولم يعرف مكان دفنه، فكان بذلك أول عربي دفع حياته ثمناً للقضية العربية .
    أدهم بن محمد بن سليمان الجندي (و1902): مؤلف شهير. درس في حمص وانتقل إلى دمشق بعد اغتيال شقيقه عزة الحندي فدرس بدار المعلمين. ترك عدة مؤلفات أهمها أعلام الأدب والفن في جزئين، وتاريخ الثورات، وشهداء الحرب العالمية الكبرى .
    أبو الخير بن محمد الجندي (1876-1939): شاعر ومؤلف وسياسي ونائب. ولد ونشأ وتعلم في حمص وعلى أعلامها، وانتسب للسلك الإداري إلى أن نفي مع أعضاء من أسرته لنشاطه المعارض للتريك. عاد إلى بلاد الشام بعد الحرب العالمية الأولى وعين متصرفاً لحوران (1920) حتى أقيل من منصبه بعد أن رماه الفرنسيون المنتدبون بالمسؤولية في قضية اغتيال علاء الدين بك الدروبي رئيس الحكومة. انتخب نائباً عن حمص في المجلس التأسيسي عام 1928م. عين متصرفاً لدير الزور والجزيرة (1929-1931). من مؤلفاته "تاريخ العترة النبوية"، و"تاريخ العباسيين"، ومصنفات بالتركية والفارسية، وله نظم وموشحات .
    محمد تقي الدين بن محمد سليم الجندي: من العلماء. تولى إفتاء معرة النعمان.
    محمد سليم بن محمد تقي الدين بن محمد سليم الجندي (1298-1375=1880-1955م): علامة بلاد الشام في اللغة العربية وآدابها. ولد في معرة النعمان، وفيها قرأ القرآن الكريم ودروس النحو والتجويد والأدب على علماء أسرته الكرام وكبار علماء بلدته. انتقل إلى دمشق مع والده عام 1319 (1901م) وتلقى العلم عن أعلم علمائها أمثال المحدث الأكبر بدر الدين الحسني، ومحمد شكري الأسطواني، ومفتي دمشق عطا الكسم. عين في ديوان الحاكم العسكري، ففي وزارة الداخلية كمميز، ثم ترأس القسم العربي في ديوان حاكم دمشق. تقلب في وظائف التدريس بادئاً بمدرسة التجهيز الأولى (1940م)، ثم عين أستاذاً للعربية في كلية الآداب، فناظراً للكلية الشرعية الثانوية بدمشق، فمديراً لها، كما انتخب عضواً في المجمع العلمي العربي بدمشق. نال وسام الإستحقاق (1941م) لخدماته في مجال اللغة العربية وتعليمها مدة عقود ثلاثة من حياته. له قصائد شعرية، ومؤلفات في اللغة منها "المنهل الصافي في العروض والقوافي"، "موفد المعلم ومرشد المتعلم"، "عدة الأديب"، "عمدة الأديب"، "الجامع في أخبار أبي العلاء وأخباره ودراسة شعره"، "تاريخ المعرة"، ورسائل ومصنفات أخرى. لما توفي نقلت الإذاعة السورية نعيه ورثاه الشعراء أمثال أحمد مظهر العظمة وأنور العطار، وأقامت له الجامعة السورية حفل تأبين دعي إليه الوزراء والعلماء والأعلام. ودفن في الدحداح .
    شكري بن محمد حافظ الجندي: من أعيان الحماصنة وكبار السياسيين والوطنيين السوريين. كان من المؤسسين لجمعية الإخاء العربي في الأستانة عام 1908م. رجع إلى بلاده فاشتغل بالمحاماة وانتخب نقيباً للمحامين، و قد كانت نقابة المحاماة أول نقابات سورية ظهوراً. شارك في النضال الوطني ضد تتريك الدولة فقبض عليه مع رهط من رجالات حمص ونفي إلى الأناضول بتهمة الانتماء للجمعية الإصلاحية المحظورة، ثم أجبر على الانخراط بالجندية في الأستانة كضابط احتياط، ولكنه استطاع الفرار والعودة إلى حمص. عين عضواً في حكومة حمص العربية المؤقتة التي أقامها وترأسها عمر بك الأتاسي في تشرين الثاني من عام 1918 بعد طرد الأتراك من المدينة، ثم ولي رئاسة محكمة البداية كحاكم منفرد عام 1919م. هجر وظيفته الرفيعة في القضاء وانضم إلى صفوف الثائرين الدنادشة في تلكلخ عام 1920م ضد الفرنسيين. اعتقل من قبل الفرنسيين ونفي إلى بيت الدين (1923م)، ثم أفرج عنه، فتولى رئاسة الجمعية الخيرية الإسلامية في حمص التي اتخذت من تربية الأيتام شعاراً و من دعم الثورة السورية نشاطاً سرياً. لما نفي كبار رجال الوطنية في البلاد السورية أمثال هاشم الأتاسي ومظهر رسلان وسعدالله الجابري وفارس الخوري إلى أرواد عام 1925م كان من عدادهم. انتمى إلى الكتلة الوطنية وانتخب نائباً عن حمص في المجلس التأسيسي النيابي عام 1928م الذي ترأسه هاشم بك الأتاسي، وكان أحد مقرري الدستور الجمهوري السوري (ثاني الدساتير السورية الحديثة). رمي في وطنيته على غير صحة واتهم بالتساهل مع شروط المحتل، فاعتزل السياسة، إلا أنه حصل على وثيقة موقعة من قبل زعماء الكتلة الوطنية كهاشم الأتاسي وفوزي الغزي وابراهيم هنانو تنفي التهمة وتؤكد إخلاص الجندي لوطنيته.
    [/color[/size][/color[/size]]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أبريل 2018, 08:30