منتدى عائلة الجندي- مدير الموقع المهندس رائد الجندي

اهلا وسهلا نرحب بكم في منتدى عائلة الجندي
منتدى عائلة الجندي- مدير الموقع المهندس رائد الجندي

منتدى يهدف الى خدمة ال-جندي الكرام ويعمل على تعزيز التعارف بين الاجيال الجديدة, مسؤول المنتدى هو المهندس رائد عبد الغني جبارة الجندي, وهو غير مسؤول قانونيا عن الاراء والمقالات في المنتدى ولذلك اقتضى التنويه

اهلا وسهلا في جميع الاعضاء والزوار في منتدى عائلة الجندي المشرف العام ومدير الموقع المهندس رائد الجندي يتمنى لكم اسعد الاوقات في تصفح منتدانا الغالي
بشرى سارة الى افراد عائلة الجندي على بركة الله تم افتتاح منتدى الايادي البيضاء بناء على طلب افراد من العائلة

 تذكر قول الله تعالى  "مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ " سورة ق

اخوانى ..... السلام عليكم و رحمة من الله و بركاتة  ..... شاركونا فى نظام الادارة المتكامل IMS من هنا .... تحياتى

اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ لاتجعله رياءاً ولاسمعه وتقبله منا بقبول حسن..
عزيزي الزائر هناك منتديات لن تستطيع ان تشاهدها الا اذا اصبحت عضو في المنتدى مثل الركن العام وركن الصحة وكذلك اصل عائلة الجندي
منتدى عائلة الجندي منتدى اجتماعي خاص بعائلة الجندي من مرج ابن عامر وقرية المنسي قضاء حيفا ومن الاردن

تصويت

من سيجلس في كرسي الاعتراف؟
30% 30% [ 7 ]
35% 35% [ 8 ]
17% 17% [ 4 ]
0% 0% [ 0 ]
17% 17% [ 4 ]

مجموع عدد الأصوات : 23

المواضيع الأخيرة

» ليلة القدر
الأحد 11 يونيو 2017, 02:20 من طرف عصام الجندي

» آل الجندي في مصر
الخميس 08 سبتمبر 2016, 18:56 من طرف الشريف عبد الصبور الجندي

» حين كبرت وعرفت حقيقة الهند تمنيت أن أكون هندياً
الخميس 16 يونيو 2016, 01:08 من طرف Admin مدير الموقع

» افضل ساعتين في يوم رمضان
الأربعاء 15 يونيو 2016, 21:53 من طرف Admin مدير الموقع

» جد عائلة الجندي الفرع الذي كان يقطن المنسي وذريته
الأربعاء 15 يونيو 2016, 21:43 من طرف المهندس رائد الجندي

» كل عام وأنتم بخير - شهر رمضان
الأربعاء 15 يونيو 2016, 21:42 من طرف المهندس رائد الجندي

» نبذات الوصل لذرية أمير المؤمنين الخليفة أبي جعفر منصور المستنصر بالله العباسي
السبت 08 أغسطس 2015, 18:06 من طرف husam

» نعي سيده فاضله
الجمعة 14 نوفمبر 2014, 19:28 من طرف Admin مدير الموقع

» السلام عليكم
الثلاثاء 30 سبتمبر 2014, 18:14 من طرف Admin مدير الموقع

» كل عام وجميع أفراد آل الجندي في كل مكان بالف خير
السبت 27 سبتمبر 2014, 14:33 من طرف أنور الجندي

» كل عام وانتم بخير بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك
الجمعة 26 سبتمبر 2014, 19:07 من طرف Admin مدير الموقع

» كل عام وانتم بخير
الخميس 03 يوليو 2014, 02:48 من طرف المهندس رائد الجندي

» برنامج GiliSoft Audio Recorder لتسجيل الصوت على الكمبيوتر
الخميس 26 ديسمبر 2013, 23:04 من طرف Admin مدير الموقع

» السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
الإثنين 16 ديسمبر 2013, 15:03 من طرف أنور الجندي

» سلامي لجميع أفراد عائلة الجندي
الأحد 15 ديسمبر 2013, 23:35 من طرف حسن الجندي

» سلوك الصائم
الأربعاء 31 يوليو 2013, 22:36 من طرف عصام الجندي

» تعارف العائله شيئ جميل
الأربعاء 31 يوليو 2013, 22:35 من طرف عصام الجندي

» الصحة في رمضان
الأحد 30 يونيو 2013, 18:50 من طرف الدكتور رامي

» تم افتتاح منتدى شهر رمضان المبارك
الأحد 30 يونيو 2013, 13:36 من طرف أنور الجندي

» شهر الخير
الأحد 16 يونيو 2013, 22:23 من طرف خالد عبد الكريم الجندي

العضو المميز

العضو المميز في الاسبوع الاول من رمضان هو السيد عمر الجندي

سحابة الكلمات الدلالية

واحة الشعر

إِذَا بَلَـغَ الفِطَـامَ لَنَا صَبِـيٌّ         تَخِـرُّ لَهُ الجَبَـابِرُ سَاجِديْنَـا      
        وَنَشْرَبُ إِنْ وَرَدْنَا المَاءَ صَفْـواً      وَيَشْـرَبُ غَيْرُنَا كَدِراً وَطِيْنَـا               

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

شعار عائلة الجندي

نحن قوم اعزنا الله بالاسلام                                اذا ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله

حكمة الشهر

قال عمر بن عبد العزيز:

إن استطعت فكن عالما..

فإن لم تستطع فكن متعلما..

فإن لم تستطع فأحبهم..

فإن لم تستطع فلا تبغضهم..

الجرائد اليومية

http://www.alghad.com

    ألست تسعد إذا جعلت الآخرين سعداء؟

    شاطر
    avatar
    أنور الجندي
    مشرف 3
    مشرف 3

    عدد المساهمات : 350
    تاريخ التسجيل : 11/04/2010
    العمر : 47
    الموقع : غزة - فلسطين

    ألست تسعد إذا جعلت الآخرين سعداء؟

    مُساهمة  أنور الجندي في الخميس 15 سبتمبر 2011, 15:00

    ي أحد المستشفيات كان هناك مريضان هرمين في غرفة واحدة.
    كلاهما معه مرض عضال. أحدهما كان مسموحاً له بالجلوس في سريره لمدة ساعة
    يوميا بعد العصر. ولحسن حظه فقد كان سريره بجانب النافذة الوحيدة في
    الغرفة. أما الآخر فكان عليه أن يبقى مستلقياً على ظهره طوال الوقت كان
    المريضان يقضيان وقتهما في الكلام، دون أن يرى أحدهما الآخر، لأن كلاً
    منهما كان مستلقياً على ظهره ناظراً إلى السقف. تحدثا عن أهليهما، وعن
    بيتيهما، وعن حياتهما، وعن كل شيء

    وفي كل يوم بعد العصر، كان الأول
    يجلس في سريره حسب أوامر الطبيب، وينظر في النافذة، ويصف لصاحبه العالم
    الخارجي. وكان الآخر ينتظر هذه الساعة كما ينتظرها الأول، لأنها تجعل حياته
    مفعمة بالحيوية وهو يستمع لوصف صاحبه للحياة في الخارج: ففي الحديقة كان
    هناك بحيرة كبيرة يسبح فيها البط. والأولاد صنعوا زوارق من مواد مختلفة
    وأخذوا يلعبون فيها داخل الماء. وهناك رجل يؤجِّر المراكب الصغيرة للناس
    يبحرون بها في البحيرة. والنساء برفقة ازواجهم واطفالهم والجميع يتمشى حول
    حافة البحيرة. وهناك آخرون جلسوا في ظلال الأشجار أو بجانب الزهور ذات
    الألوان الجذابة. ومنظر السماء كان بديعاً يسر الناظرين فيما يقوم الأول
    بعملية الوصف هذه ينصت الآخر في ذهول لهذا الوصف الدقيق الرائع. ثم يغمض
    عينيه ويبدأ في تصور ذلك المنظر البديع للحياة خارج المستشفى.

    وفي أحد الأيام وصف له عرضاً عسكرياً. ورغم أنه لم يسمع عزف الفرقة الموسيقية إلا أنه كان يراها بعيني عقله من خلال وصف صاحبه لها.
    ومرت
    الأيام والأسابيع وكل منهما سعيد بصاحبه. وفي أحد الأيام جاءت الممرضة
    صباحاً لخدمتهما كعادتها، فوجدت المريض الذي بجانب النافذة قد قضى نحبه
    خلال الليل. ولم يعلم الآخر بوفاته إلا من خلال حديث الممرضة عبر الهاتف
    وهي تطلب المساعدة لإخراجه من الغرفة. فحزن على صاحبه أشد الحزن.


    وعندما
    وجد الفرصة مناسبة طلب من الممرضة أن تنقل سريره إلى جانب النافذة. ولما
    لم يكن هناك مانع فقد أجابت طلبه. ولما حانت ساعة بعد العصر وتذكر الحديث
    الشيق الذي كان يتحفه به صاحبه انتحب لفقده. ولكنه قرر أن يحاول الجلوس
    ليعوض ما فاته في هذه الساعة. وتحامل على نفسه وهو يتألم، ورفع رأسه رويداً
    رويداً مستعيناً بذراعيه، ثم اتكأ على أحد مرفقيه وأدار ! وجهه ببطء شديد
    تجاه النافذة لينظر العالم الخارجي. وهنا كانت المفاجأة!!. لم ير أمامه إلا
    جداراً أصم من جدران المستشفى، فقد كانت النافذة على ساحة داخلية.
    نادى
    الممرضة وسألها إن كانت هذه هي النافذة التي كان صاحبه ينظر من خلالها،
    فأجابت إنها هي!! فالغرفة ليس فيها سوى نافذة واحدة. ثم سألته عن سبب
    تعجبه، فقص عليها ما كان يرى صاحبه عبر النافذة وما كان يصفه له.
    كان
    تعجب الممرضة أكبر، إذ قالت له: ولكن المتوفى كان أعمى، ولم يكن يرى حتى
    هذا الجدار الأصم، ولعله أراد أن يجعل حياتك سعيدة حتى لا تُصاب باليأس
    فتتمنى الموت.


    ألست تسعد إذا جعلت الآخرين سعداء؟

    إذا جعلت الناس سعداء فستتضاعف سعادتك، ولكن إذا وزعت الأسى عليهم فسيزداد حزنك.

    إن
    الناس في الغالب ينسون ما تقول، وفي الغالب ينسون ما تفعل، ولكنهم لن
    ينسوا أبداً الشعور الذي أصابهم من قِبلك. فهل ستجعلهم يشعرون بالسعادة أم
    غير ذلك.
    وليكن شعارنا جميعا وصية الله التي وردت في القرآن الكريم: "وقولوا للناس حسناً

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 16 ديسمبر 2017, 23:51