منتدى عائلة الجندي- مدير الموقع المهندس رائد الجندي

اهلا وسهلا نرحب بكم في منتدى عائلة الجندي
منتدى عائلة الجندي- مدير الموقع المهندس رائد الجندي

منتدى يهدف الى خدمة ال-جندي الكرام ويعمل على تعزيز التعارف بين الاجيال الجديدة, مسؤول المنتدى هو المهندس رائد عبد الغني جبارة الجندي, وهو غير مسؤول قانونيا عن الاراء والمقالات في المنتدى ولذلك اقتضى التنويه

اهلا وسهلا في جميع الاعضاء والزوار في منتدى عائلة الجندي المشرف العام ومدير الموقع المهندس رائد الجندي يتمنى لكم اسعد الاوقات في تصفح منتدانا الغالي
بشرى سارة الى افراد عائلة الجندي على بركة الله تم افتتاح منتدى الايادي البيضاء بناء على طلب افراد من العائلة

 تذكر قول الله تعالى  "مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ " سورة ق

اخوانى ..... السلام عليكم و رحمة من الله و بركاتة  ..... شاركونا فى نظام الادارة المتكامل IMS من هنا .... تحياتى

اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ لاتجعله رياءاً ولاسمعه وتقبله منا بقبول حسن..
عزيزي الزائر هناك منتديات لن تستطيع ان تشاهدها الا اذا اصبحت عضو في المنتدى مثل الركن العام وركن الصحة وكذلك اصل عائلة الجندي
منتدى عائلة الجندي منتدى اجتماعي خاص بعائلة الجندي من مرج ابن عامر وقرية المنسي قضاء حيفا ومن الاردن

تصويت

من سيجلس في كرسي الاعتراف؟
30% 30% [ 7 ]
35% 35% [ 8 ]
17% 17% [ 4 ]
0% 0% [ 0 ]
17% 17% [ 4 ]

مجموع عدد الأصوات : 23

المواضيع الأخيرة

» ليلة القدر
الأحد 11 يونيو 2017, 02:20 من طرف عصام الجندي

» آل الجندي في مصر
الخميس 08 سبتمبر 2016, 18:56 من طرف الشريف عبد الصبور الجندي

» حين كبرت وعرفت حقيقة الهند تمنيت أن أكون هندياً
الخميس 16 يونيو 2016, 01:08 من طرف Admin مدير الموقع

» افضل ساعتين في يوم رمضان
الأربعاء 15 يونيو 2016, 21:53 من طرف Admin مدير الموقع

» جد عائلة الجندي الفرع الذي كان يقطن المنسي وذريته
الأربعاء 15 يونيو 2016, 21:43 من طرف المهندس رائد الجندي

» كل عام وأنتم بخير - شهر رمضان
الأربعاء 15 يونيو 2016, 21:42 من طرف المهندس رائد الجندي

» نبذات الوصل لذرية أمير المؤمنين الخليفة أبي جعفر منصور المستنصر بالله العباسي
السبت 08 أغسطس 2015, 18:06 من طرف husam

» نعي سيده فاضله
الجمعة 14 نوفمبر 2014, 19:28 من طرف Admin مدير الموقع

» السلام عليكم
الثلاثاء 30 سبتمبر 2014, 18:14 من طرف Admin مدير الموقع

» كل عام وجميع أفراد آل الجندي في كل مكان بالف خير
السبت 27 سبتمبر 2014, 14:33 من طرف أنور الجندي

» كل عام وانتم بخير بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك
الجمعة 26 سبتمبر 2014, 19:07 من طرف Admin مدير الموقع

» كل عام وانتم بخير
الخميس 03 يوليو 2014, 02:48 من طرف المهندس رائد الجندي

» برنامج GiliSoft Audio Recorder لتسجيل الصوت على الكمبيوتر
الخميس 26 ديسمبر 2013, 23:04 من طرف Admin مدير الموقع

» السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
الإثنين 16 ديسمبر 2013, 15:03 من طرف أنور الجندي

» سلامي لجميع أفراد عائلة الجندي
الأحد 15 ديسمبر 2013, 23:35 من طرف حسن الجندي

» سلوك الصائم
الأربعاء 31 يوليو 2013, 22:36 من طرف عصام الجندي

» تعارف العائله شيئ جميل
الأربعاء 31 يوليو 2013, 22:35 من طرف عصام الجندي

» الصحة في رمضان
الأحد 30 يونيو 2013, 18:50 من طرف الدكتور رامي

» تم افتتاح منتدى شهر رمضان المبارك
الأحد 30 يونيو 2013, 13:36 من طرف أنور الجندي

» شهر الخير
الأحد 16 يونيو 2013, 22:23 من طرف خالد عبد الكريم الجندي

العضو المميز

العضو المميز في الاسبوع الاول من رمضان هو السيد عمر الجندي

سحابة الكلمات الدلالية

واحة الشعر

إِذَا بَلَـغَ الفِطَـامَ لَنَا صَبِـيٌّ         تَخِـرُّ لَهُ الجَبَـابِرُ سَاجِديْنَـا      
        وَنَشْرَبُ إِنْ وَرَدْنَا المَاءَ صَفْـواً      وَيَشْـرَبُ غَيْرُنَا كَدِراً وَطِيْنَـا               

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

شعار عائلة الجندي

نحن قوم اعزنا الله بالاسلام                                اذا ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله

حكمة الشهر

قال عمر بن عبد العزيز:

إن استطعت فكن عالما..

فإن لم تستطع فكن متعلما..

فإن لم تستطع فأحبهم..

فإن لم تستطع فلا تبغضهم..

الجرائد اليومية

http://www.alghad.com

    لا تكوني شكلا بلا مضمون

    شاطر
    avatar
    أنور الجندي
    مشرف 3
    مشرف 3

    عدد المساهمات : 350
    تاريخ التسجيل : 11/04/2010
    العمر : 47
    الموقع : غزة - فلسطين

    لا تكوني شكلا بلا مضمون

    مُساهمة  أنور الجندي في الخميس 15 سبتمبر 2011, 14:55

    لا تكوني شكلا بلا مضمون







    بقلم : د. صلاح سلطان









    عندما يصبح الرجال عبيداً تصير
    النساء أسيادا ، عندما تغيب الشمس يخرج البدر يبدد الظلام ، وينشر النور والأمن في
    الربوع الخائفة والصدور الواجفة ، ولعل
    ي
    عندما أنظر حولي فأجد كثيراً من الرجال قد تحولوا إلى صورة شائهة أعود سريعا إلى
    محاضن الأطفال ، وصانعات الأبطال ومؤازرات الرجال ، فأهتف من أعماقي مناديا : أين
    دوركن ؟ أين مكانكن في هذا الصراع الرهيب ؟ لقد آتاك الله سحراً يجذب القلوب ، لكن
    الأزمة زادت يوم انصرفت النساء إلى إلهاء الرجال بأجسادهن ، وغفلن عن حقيقة جمالهن
    ، جمال الروح(والجمال هو الكمال) ، جمال نفس أبية تأبى الدنية ، أو تعيش على هامش
    البرية ، والقوم لا يزالون في حروب كلامية ، هل تصلح النساء لهذه المهام العتيدة ،
    والهموم الشديدة ، والأمانات الثقيلة ؟ ، وأنت تضربين في الأسواق لا تخطئ عينك
    شيئاً من الحلل الأنيقة ، أو الحلي الرقيقة ، أو الأصباغ الدقيقة، أو العطور
    العتيقة ، كل ذلك لإخفاء جوهرك ، وتلميع مظهرك ، بصبغ الوجوه وتنميق الحواجب
    (وزججن الحواجب والعيونا) وتصفيف الشعر ، وترقيق الصوت ، عوضاً عن صبغ الحياة
    بصبغة الإيمان لقوله تعالى : (صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ
    صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدونَ) البقرة:138 ، عوضاً عن ترطيب اللسان بأطايب
    الكلام ، الذي تتعمق جذوره وتعلو سيقانه وتكثر ثماره كما قال سبحانه (تُؤْتِي
    أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا ) إبراهيم:25 ، عوضاً عن حلم يأتي بالتحلم
    يحجبك عن مجاراة السفهاء ، أو اندفاع إلى سب ولعن ثم حقد وغل وغيبة ونميمة ، كما
    قال الله تعالى :
    ( خُذِ
    الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) الأعراف : 199 ،
    أو كما قال الشاعر :







    ولقد أمر
    على اللئيم يسبني فمضيت ثمت قلت لا يعنيني





    عوضاً عن علم يأتي بالتعلم يرفعك إلى مصاف كرام العلماء ، وخير
    البلغاء مثل الحميراء أم المؤمنين ، أو الخنساء أم الشهداء المقربين ، حتى يروى
    عنك علمك وقديماً قالت العرب : قطعت جهيزة قول كل خطيب ، وعند جهينة الخبر اليقين
    ، وقال الشاعر:





    إذا قـالت
    حـذام فصـــدقوها فـإن القــول مــا قالـت حذام







    عوضا عن عفة تأتي بالتعفف لقوله
    تعالى :
    (وَلْيَسْتَعْفِفِ
    الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ
    )
    النور : 33 ، بالحياء الذي لا يأتي إلا بخير ،
    بالصوم الذي يهذب الشهوات ، بالدعاء الذي يرفع الفتن ويخفف البلاء، لإحياء عفة
    العربية الأصيلة في قولها: تجوع الحُرّة ولا تأكل بثدييها ، أو عفة المسلمة التي
    تؤمن من أعماقها بقوله صلى الله عليه وسلم :" من قتل دون عرضه فهو شهيد
    "








    عوضا
    عن الاهتمام بهموم المسجد الأقصى الذي يشق أوغاد اليهود الأنفاق تحته إلى عشرين
    مترا تمهيدا لتساقط جدرانه على أشلاء عزتنا ، وأنقاض كرامتنا ، متناسين قول الشاعر
    :








    يا ثالث
    الحرمين يا أرض الفدا آليت أجعل منك مقبرة العدا



    ذقت
    الردى إن لم أعد لك سيدا أنا لن أظل مدى الحياة مشردا







    أرأيت يا أختاه كيف نحّيْت معالي
    الأمور واستحوذت عليك سفاسفها ؟ كيف أخفيت جمال الروح والقلب ؟ وبالغت في إظهار
    شكل لم تخلقيه ، لم تشتريه بدرهم ولا دينار ، ولم تعتبري بيوم تذهب فيه نضارة
    الشباب ، ساعتها لن تجدي إلا السراب ، وتلتصق يداك بالتراب .






    إن التحدي الذي تواجهينه اليوم
    ألا يعلو صوتك بالنحيب أين حقنا ؟ أين ميداننا في الدعوة إلى الله ؟ تقدمي نحو
    غايتك الكبرى وهدفك الأسمى ، آنئذ ستجدين حقك موفورا ، وميدانك مفتوحا بغير جعجعة
    ولا طحنا ، ولا ضجيج ولا تصديةِ لأن القوم سيرون روحا جديدة ونفسا سوية وعزيمة
    فتية ، سيُكبر القوم وَقارها ويقدرون رأيها ويذللون العقبات في طريقها .






    إننا معشر الرجال سنظل ننتظر ذلك
    الفجر الجديد والأمل السعيد الذي يجود براغبة الكمال وصانعة الأبطال ، ليعيد إلى
    واقعنا الآن صورة حية من أمثال أسماء بنت الصديق ذات الدور البارز في الهجرة مع
    أبيها ، ثم حُسن تبعل زوجها ، ثم تربيتها لفلذة كبدها حتى حفزته للشهادة راضية
    موقنة أنها تُنزل ولدها أرفع المنازل في الدنيا والآخرة ، ونريد صورة حية من نساء
    المهاجرين والأنصار عندما غضبن من المجاهدين العائدين من غزوة مؤتة بخطة تعد في
    الحروب نصراً إذ لقي ثلاثة آلاف مسلم مائتي ألف من الروم لأن نساءنا لم يقنعن بما
    دون النزال وانتزاع النصر ولو كثر الرجال ، أو الشهادة في ميدان القتال ، ورفعن
    المغازل في وجوه الآباء والأزواج معلنات : رجعتم يا فرار ،

    دونكم المغازل فاغزلوا ، وأعطونا السيوف ننازل
    الأبطال . والآن تنتظر الفتاة أو الزوجة أو الأم الرجال ينظرن في أيديهم لا وجوههم
    كم يحملون من ألوان الطعام وأصناف الحلوى ؟ بل صارت تنتظر مع كل مناسبة مستحدثة أو
    مفتعلة هدية ذهبية أو عباءة حريرية ، أو نزهة خلوية ، أو رحلة جوية ، وذلك لتواري
    عجزاً عن تقويم نفسها أو القيام بدورها لتضع أقدامها على عتبات جنة ربها ، أرأيتن
    ذلك البون الشاسع بين نسائنا اليوم ونساء الأمس ؟






    إنني أدعوكِ ويحدوني فيك أمل
    ورجاء ألا تبالغي في إذكاء جمالك الجسدي الذي لا تملكين زيادته ولا تضمنين بقاءه
    ولا ينظر إليه ربنا ، بل ينظر إليه شياطين الإنس بعين زائغة وقلوب مريضة ونفس
    مسعورة ، مع ما يفوتك من إدراك ركب الصالحين ، ودعاء القانتين ، واستغفار
    الملائكة حملة العرش العظيم .






    أختنا تقدمي نحو الكمال في الروح
    والخلق والعقل فلقد فتحت لك الطريق أمك خديجة وعائشة وأم سلمة وزينب وجويرية وأم
    حبيبة ، وأختك فاطمة وأسماء وعاتكة وأم سليم وأم الفضل ورفيدة في سلفنا فلا تغفلي
    عنه في خلوتك ، أو جولتك ، إنني أعيذك أن تكوني شكلا بلا مضمون ، أو فؤاداً كله
    هواء ، أو عقلا كله خواء ، إن في أعماقك نفائس مدفونة ، وقلائد مركوزة ، ودرراً مكنونة
    ، أخرجيها فأمتك الإسلامية أحوج إليها الآن قبل أي وقت مضى.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 16 ديسمبر 2017, 23:53